على منهج السلف الصالح تحت راية اهل السنة والجماعة .

على كل اخ/اخت قام بالتسجيل او سيقوم بالتسجيل في منتديات الدعوة المحمدية ولم تصل له رسالة التفعيل على الايميل المسجل الرجاء الصبر حتى يتم تفعيل الاشتراك من اللوحة خلال 24 ساعة من التسجيل ، آملين منكم الصبر والاحتساب للوقت فيما هو على طاعة الله .. وجزاكم الله كل خير

    الاحتفال في المناسبات والأعياد ، ما يجوز منه ، وما لا يجوز

    شاطر

    !شمـعـة أمــل!

    عدد المساهمات : 123
    تاريخ التسجيل : 26/06/2009

    الاحتفال في المناسبات والأعياد ، ما يجوز منه ، وما لا يجوز

    مُساهمة  !شمـعـة أمــل! في السبت يونيو 27, 2009 12:28 pm

    في هذا الزمن ، حيث نعيش في القرية العالمية مع كل الجاليات الأخرى ، هل يجوز الاحتفال بأعياد الميلاد الشخصية ، ومناسبات الأعراس بطريقة إسلامية ، والتي فيها لا نقحم أنفسنا في أي ممارسات غير إسلامية ما دام أن هذه المناسبات ، والاحتفالات لا تنتسب إلى أي دين ، مثل " الهالوين " ، و " الكريسميس " و " الفالنتاين " المسيحية ، و " الديسيرا " و " الديفالي " الهندوسيين ، وغيرها ؟ . هل يمكن الاحتفال بالمناسبات التي ليس لها ارتباط ديني ؟ لقد عرفت أن هناك إمكانية لإقامة احتفال بسيط كما مذكور في الفتاوى على مواقع : daruliftaa.com; islamonline.net ، أجده صعباً جدّاً أن أقنع أطفالي أن ما كنا نفعله في السنوات الخمس عشرة ، وكل ما يمارس حولنا : ليس إسلاميّاً ، وليس له قبول في ديننا . لطفاً ، أجيبوا مع وضع كل ما مضى في ذهنكم .

    الحمد لله
    لا حرج في شرع الله تعالى من إقامة الاحتفالات في الأعراس ، أو غيرها من المناسبات الدنيوية ، بشرط خلوها من المنكرات ، كالاختلاط ، والمعازف ، وهذه الاحتفالات ليست من العبادات التي يُتقرب فيها إلى الله تعالى ، بل هو اجتماع لإظهار الفرح والسرور ، والأصل في العادات الإباحة ، بخلاف العبادات فإن الأصل فيها المنع والتحريم .
    ومن الاحتفالات الممنوعة في الشرع – عدا ما فيه منكرات ومعاصٍ - : ما كان فيه مشابهة لأهل الكفر ، كالاحتفال بيوم الميلاد ، ويوم الأم ، ويشتد المنع إذا اتخذت صورة تشبه صورة الأعياد الشرعية ؛ وهو أمر واقع حال تلك المناسبات ، فيطلق عليها " عيد الميلاد " ، و" عيد الأم " ، وهي مناسبات فيها مشابهة لأهل الكفر ، والذين نهينا على التشبه بهم ، مما يختصون به ، ويشتد المنع أكثر إذا كان يقصد المحتفل بها التقرب إلى الله تعالى ، وحينئذٍ تجمع بين المعصية ، والبدعة .
    وقد سئل علماء اللجنة الدائمة :
    ما حكم تعييد ميلاد الأولاد ؟ يقال عندنا : إن من الأحسن الصوم في ذلك اليوم بدلا من التعييد ، ما هو الصحيح ؟
    فأجابوا : " عيد الميلاد ، أو الصيام لأجل عيد الميلاد : كل ذلك بدعة ، لا أصل له ، وإنما على المسلم أن يتقرب إلى الله بما افترضه عليه ، وبنوافل العبادات ، وأن يكون في جميع أحيانه شاكراً له ، وحامداً له ، على مرور الأيام ، والأعوام عليه وهو معافى في بدنه ، آمناً على نفسه ، وماله ، وولده " انتهى .
    الشيخ عبد العزيز بن باز , الشيخ صالح الفوزان , الشيخ بكر أبو زيد
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 2 / 260 , 261 ) .
    وما ذكرته في شأن الكريسميس ، من أنه لا ينتمي إلى دين معين ، غير صحيح ، بل هو عيد ديني عند النصارى ، يتحفلون فيه بميلاد المسيح عليه السلام ، وإذا كنا نمنع من الاحتفال بميلاد نبينا محمد ، ونراه من الأعياد المبتدعة ، فكيف بمن يوافق النصارى على عيدهم المبتدع .
    وانظر حول الكريسميس جواب السؤال رقم (1130) ، (947) ، (85108) .
    وانظر فتوى للشيخين عبد العزيز بن باز ، وابن عثيمين رحمهما الله في حكم الاحتفال بعيد الميلاد في جوابي السؤالين : ( 1027 ) ، ( 26804 ) .
    وانظر فتوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فيما يسمى " عيد الأم " في جواب السؤال رقم : ( 59905 ) .
    وفي موقعنا هذا مقال مفصَّل حول ما يسمى " عيد الأم " ، وفيه نبذة عن تاريخه ، وفتاوى أهل العلم في حكمه ، فانظر هنا :
    http://www.islam-qa.com/index.php?pg...&article_id=92
    وانظر كلمة عامة في الأعياد المبتدعة : جواب السؤال رقم : ( 10070 ) .
    وللوقوف على منكرات الأعراس ، وفتاوى أهل العلم فيها : انظر أجوبة الأسئلة : ( 60442 ) و ( 10791 ) و ( 9290 ) .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 17, 2018 9:41 am